نصائح للعمل

كيف تستمتع بالعمل

العديد من الناس سعداء بعملهم ، و خاصة إذا كان عملهم يتوافق مع سيرهم المهنية و أهدافهم . إلا أنه ،حتى مع الوظيفة الفضلى، هناك أوقات تناضل بها لإيجاد المتعة في عملك. أثناء فترات التوتر و الإحباط ، قد يكون العثورعلى تلك المتعة في العمل صعبا . في هذا المقال، سنتناول سبب كون الإستمتاع بالعمل مهما و نبحث عن بعض السبل تستطيع من خلالها إستعادة البهجة في عملك .

لماذا يعتبر الإستمتاع في العمل مهما

في حين أنه لديك أشياء أخرى بإستثناء العمل في حياتك مثل الأصدقاء ، العائلة و الهوايات، يأخذ  العمل حيّزا كبيرا من ما تقوم به  أسبوعيا. هذا أحد الأسباب الذي يجعلك تبحث عن سبل للإستمتاع بعملك.

كما أن موقفك تجاه العمل يؤثر على مزاجك. فإذا كنت تصارع لتجد دافعا للذهاب إلى العمل و تكره الوقت الذي تمضيه هناك و تظن أنك يجب أن تكون في مكان آخر ، ستزرع موقفا سلبيا يمتد حتى بقية حياتك . و قد يؤثر هذا على آدائك في العمل ، كذلك على علاقاتك مع زملاء العمل ، الأصدقاء و العائلة.

كما أن عدم الرضا في العمل يمثل خطورة قد تؤدي إلى إكتئاب أو مشاكل صحية عقلية. كل هذه أسباب وجيهة تعبرعن أهمية إيجاد طرق للإستمتاع بعملك .

ذات صلة :   7 Tips for Thinking Positively at Work

كيف تستمتع بالعمل

البحث عن وظيفة تتوافق مع حياتك و أهدافك المهنية  هي من إحدى السبل لإيجاد المتعة في عملك . إذا كانت وظيفتك الحالية لا تتماشى مع أكثر شيء تستمتع بفعله ، ستكون محبطا و غير راض بعملك بسهولة أكبر. يمكن لإيجاد وظيفة تجلب لك الرضا و السعادة أن يساعدك على الإستمتاع  بعملك. إليك بعض النصائح و الإستراتيجيات لتساعدك على زيادة متعتك في العمل :

  1. خذ أقساطا من الراحة

خلال يوم عمل مزدحم، من المهم أن تأخذ وقتا بعيدا عن مكتبك لتبعد عقلك عن العمل . قم بجدولة وقت غداءك في رزنامتك يوميا و إستمر به . حتى إمضاء خمس دقائق بالخارج إذا كان الطقس جيدا ، أو الجلوس في غرفة الإستراحة بإمكانه أن يكون جيدا لصحتك العقلية و نظرتك . عندما تأخذ هذه الإستراحات ، أترك هاتفك عى المكتب، إنعزل عن العمل كليا لكي تعود منتعشا.

  • قم بإدارة مكان عملك

إذا كانت مساحة عملك _ سوى أن كانت مكتبا أو حجيرة_ في فوضى ، رتبها. إرمي أي شيء لا تحتاجه. إذا كانت علبة وارداتك مادية ، تأكد أنها لا تحتوي إلا على الأشياء التي لم تفعلها بعد. عندما تكون مساحة العمل نظيفة و مرتبة قد تساعدك على الشعور براحة أكبر و بالسيطرة على محيطك.

كذلك، إذا كنت تملك مساحة على جدرانك ، ضع بعض الصور الملهمة.قد يكون من بينها  صور عائلية ، مناظر طبيعية أو إقتباسات ملهمة inspirational quotations. إحرص على تثبيتهم في مكان بعيدا عن حاسوبك ليكون عليك بذلك الإستدارة للنظر إليهم. إستعملهم كطريقة لتشتيت إنتباهك عن العمل لبعض الدقائق لمساعدتك على إعادة التركيز.

  • إستمتع مع الأشخاص الذين تعمل معهم .

جد طرقا لتحظى بالمتعة في مكان عملك مع المحافظة على أسلوب مهني في وظيفتك. إبتسم و تفاعل مع زملاء عملك . تعرّف عليهم ، و ربما حتى إجتماعيا حتى خارج العمل . إذا كنت تحب قضاء الوقت مع الناس الذين تعمل معهم ، سيقطع هذا شوطا كبيرا نحو جعل عملك ممتعا أكثر.

يمكن أيضا لموقف إيجابي تجاه زملائك أن يساعدك على زرع موقف إيجابي نحو عملك. من طرق التعبير عن ذلك إجتناب النميمة في المكتب و عوضا عن ذلك المشاركة في الحوارات البناءة التي تعمل على تشجيع زملائك.

ذات صلة: 16 Ways to Create a Happy Workplace

  • أترك عملك في المكتب

عندما تكون في خضم مشروع متطلب في إنتظار تاريخ التسليم، من السهل أن تكون منهمكا لدرجة تأخذ عملك معك إلى البيت. أحيانا ، قد يكون هذا ضروريا للتقيد بالموعد المحدد. أما إذا أصبح حدوث هذا الأمر متكررا، فسيبدأ عملك بأخذ أكثر من 33% من حياتك. هذا ليس سيئا فقط لصحتك العقلية بل علاقاتك مع الأصدقاء و العائلة يمكن أن تعاني أيضا، حتى أنك قد تستاء من عملك أكثر.

عندما تعود إلى المنزل ، حاول قدر المستطاع عدم أخذ عملك معك.أتركه في المكتب. إمنح نفسك مساءا يمكنك فيه تصفية ذهنك من ضغوط يومك ، احصل على ليلة نوم هانئة وفي الصباح عد إلى المكتب منتعشا.

  • إبحث عن الهدف .

قد تجد الإستمتاع بالعمل صعبا لأنك لم تعد ترى السبب الذي تعمل من أجله. فكر في سبب قيامك بالمهام المعينة التي تؤديها ،أو سبب عملك أصلا. مثلا، فكر في  سبب ترتيبك لإجتماع معين وما النجاح الذي قد يؤتيه. لعلك تعمل على مشروع و تحتاج أن تذكر نفسك بما سيحققه و أهمية مساهمتك.

يمكنك حتى التفكير في هدفك داخل الفريق . ربما تكون أنت صاحب الأفكار ، أو ذلك الذي يلتجئ له الجميع من أجل تعليق ذكي أو كلام مشجع. أيضا تأمل في الأسباب التي تعمل لأجلها . ربما تحاول التقدم في ظيفتك أو تعيل عائلتك.

  • طور مهاراتك.

قد يكون غياب المتعة في عملك إشارة أنك لا تجد في العمل تحديا كافيا. ربما تحتاج التفكير في التنمية الشخصية حتى تستطيع الإرتقاء بوظيفتك إلى المستوى التالي . إبحث عن التدريب الذي تحتاجه لإحراز التقدم. إذا كنت تعمل في تكنولوجيا المعلومات، أو مجال آخر يتغير بإستمرار ، قد تحتاج إلى تحديث مهاراتك. في هذه الحالة ، عليك البحث عن دروس أو دورات ملائمة من شأنها أن تحافظ على مهاراتك و أن تكون تحديا لك.

  • أطلب شيئا جديدا.

قد تفضل بعض المهام أو المشاريع عن غيرها . فكر في طلب مشاريع تشعر أنك  تستعمل من خلالها معظم مهاراتك أكثر بحيث تستمتع. إذا عرض عليك مديرك مهمة و شعرت أنها تفوق إمكانياتك قليلا، إقبل بها على أية حال. تعلم ما تحتاج إلى معرفته لإنجاز العمل، و إستمتع بالتحدي . قد يكون هذا صعبا في البداية ، لكن في النتيجة ستنمو شخصيا و مهنيا .

  • العمل من المنزل.

في حين أن بعض الأشخاص يستمتعون بكونهم في المكتب محاطين بزملاء عملهم ، يرى الآخرون أنه تقييد و تشتيت للإنتباه . إذا لم تكن تستمتع بعملك ، قد يكون الحل في العمل من المنزل إذا كان ممكنا. تجربتك في العمل عن بعد ستعتمد كثيرا على قواعد شركتك و توقعات مديرك . قد تجد نفسك قادرا على المحافظة على جدولك الخاص طالما أنك تحضر الإجتماعات الهاتفية و تدير عملك بشكل جيد. رغم أنك قد تشعر بأنك أصبحت أقل تواصلا مع زملائك ،يمكن أن يعود هذا بالنفع على إنتاجيتك و إستمتاعك بالعمل.

  • تقبل الغير مثالي.

من الممكن أن تشعر بالإستياء بشأن زملائك و مدرائك بسبب آدائهم الأقل من توقعاتك. في هذه الحالة ، يجب أن تتذكر أنه لا يوجد أحد كامل، و أن العمل مع أشخاص يعني أنك تعمل مع أشخاص يرتكبون الأخطاء و يحظون بيوم سيء ، مثلك تماما. أينما كنت تعمل، سيكون هناك مدراء يحبطونك، زملاء يتجاوزون الآجال المحددة و مشاريع لا تدخل في حيّز التنفيذ. كلما تقبلت الامثالي أسرع ، كلما التغلب على الإحباط و التركيز على عملك أسرع.

طبعا ، مازال عليك الإبلاغ عن سوء السلوك في العمل ، و عليك أن تسعى دائما لفعل ما بوسعك رغم إدراكك لإخفاقاتك. المقصود هو أنك عندما تتوقف عن البحث مكان العمل المثالي ، سيكون من الأسهل لك أن تجد المتعة في عملك الحالي .

ذات صلة : How to Deal with Job Dissatisfaction

  1. إحذر من الإرهاق

قد يكون شعورك بالكآبة بسبب أنك متوتر،مجهدا  overworked و مرهقا . إذا كانت هذه حالتك ، فمن الممكن أنك تواجه أولى مراحل الإرهاق.  مع تواصل الإرهاق، ستصبح تدريجيا أكثر يأسا و إكتئابا لدرجة أنك ستجد الذهاب إلى العمل صعبا. ستود الحصول على المساعدة المهنية قبل أن تصل إلى ذلك الحدّ، لذا كن منتبها لعلامات التحذير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى